المقدمة

المقدمة

تهدف هذه الرواية إلى البحث عن المفاتيح التي وضعها الله للبشر لتحقيق الاستخلاف المثالي وعمارة الأرض، ورعاية سنن الله في الكون والمجتمعات.

وقد حاولت أن تستلهم من قصة المعراج الواردة في الأحاديث النبوية الشريفة، والتي رحل فيها النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى السموات العلا، ورأى الكثير من المشاهد العجيبة التي تدل على حقائق الأشياء التي لا نراها في عالمنا.. وقد كان دليله فيها جبريل عليه السلام الذي كان يجيب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كل حين عن حقيقة ما يراه.

وهذه الرواية تنهج نفس المنهج، ولكن عبر رحلة أرضية يحاول فيها الراوي بصحبة معلمه [معلم السلام] أن يخرج من المتاهة التي وقع فيها.. وقد أعانه معلمه على ذلك بسبب معرفته بالأبواب التي تنقذه من المتاهة، ومعرفته بالمفاتيح التي تفتحها، إلى أن يصل الراوي أخيرا بصحبة معلمه إلى مدائن السلام.

وهي تناقش في المحاورات التي تجري بين التلميذ ومعلمه أسباب التخلف، وتحاول أن تضع الحلول المختلفة لعلاجها انطلاقا من استبصار سنن الله في الآفاق والأنفس، والتي تضمن تفاصيلها القرآن الكريم، والسنة النبوية المطهرة، ولهذا تحاول أن تستلهم منهما القيم المختلفة التي تخرج بالأمة من التخلف، وتعيدها إلى وعيها، وإلى بناء المدائن العادلة التي كلفت ببنائها.

وقد تضمنت الرواية 27 مفتاحا، كل مفتا منها يدل على باب من أبواب التمدن والرقي وتحقيق الاستخلاف المثالي للإنسان على الأرض، وهي تبدأ بباب الاحتساب الذي ينطلق من الإخلاص لله، والطمع في فضله، وتنتهي بباب الشهادة الذي يعني مسؤولية الأمة عن إعطاء نموذج مثالي لسائر الأمم لتسير خلفها وتنتهج نهجها، وبذلك تحقق رسالة ربها في ظهور الإسلام على الدين كله.

د. نور الدين أبو لحية

كاتب، وأستاذ جامعي، له أكثر من مائة كتاب في المجالات الفكرية المختلفة، وهو مهتم خصوصا بمواجهة الفكر المتطرف والعنف والإرهاب، بالإضافة لدعوته لتنقيح التراث، والتقارب بين المذاهب الإسلامية.. وهو من دعاة التواصل الإنساني والحضاري بين الأمم والشعوب.. وقد صاغ كتاباته بطرق مختلفة تنوعت بين العلمية والأكاديمية والأدبية.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *