سلسلة [الدين.. والدجل]

مطالعة الكتاب

تحميل

تحميل

اعترافات هارب من سجون الوهابية

PDF

DOCX

لحوم مسمومة

PDF

DOCX

القرآن والأيدي الآثمة

PDF

DOCX

دعاة على أبواب جهنم

PDF

DOCX

حوارات حصرية مع قيادات عصرية

PDF

DOCX

رسول الله .. والقلوب المريضة

PDF

DOCX

السلفية .. والوثنية المقدسة

PDF

DOCX

السلفية .. والنبوة المدنسة

PDF

DOCX

هكذا يفكر العقل السلفي

PDF

DOCX

التراث السلفي تحت المجهر

PDF

DOCX

كلكم كفرة

PDF

DOCX

شيخ الإسلام في قفص الاتهام

PDF

DOCX

ورثة إبليس

PDF

DOCX

ولا تفرقوا

PDF

DOCX

عقول معطلة

PDF

DOCX

الطائفيون والحكماء السبعة

PDF

DOCX

مقدمة السلسلة

تحاول هذه السلسلة المعنونة بـ[الدين .. والدجل] تحقيق هدف كبير تسعى إليه بكل الوسائل، وهو مواجهة التشويهات العظيمة التي تعرض لها الإسلام في عصرنا الحديث، والتي صارت عائقا وحجابا بين الأمة والتحقق بما يطلبه دينها الأقوم الذي أمرها الله أن تتمسك به، وأن تخرج به للناس، وأن تكون لها من خلال ذلك الريادة والشهادة على سائر الأمم.

فالإسلام صار – بسبب تلك التشويهات الخطيرة – رمزا للعنف والإرهاب والتطرف وإلغاء الآخر، بل صار كل من يتمسك بهذا الدين مرتعا للكثير من العقد النفسية، والأمراض التي لا تؤذيه فقط، بل تؤذي العالم أجمع .. العالم الذي يتطلع إلى الخلاص من خلال رسالة الله التي تفنن الشياطين في تشويهها.

وقد رأيت – من خلال أدلة كثيرة – أنه لا يمكن مواجهة هذه التشويهات بالصمت والحياد، والذي طالبنا به الكثير حرصا علينا وعلى أن يشوه علماء الأمة أو تراثها أو تاريخها أو جماعاتها وحركاتها.

لكن الصمت أو الحياد لا يجدي شيئا .. فهو قد يصلح مع الخطايا التي أسرها صاحبها، ولم يعلنها، ولا يصح لأحد من الناس أن يفضحه بسببها .. ولكن عندما تفوح روائح الخطايا، فتصيب العالم أجمع بالزكام .. حينها لا يصح لنا أن نسكت .. ولا يحق لنا أن نفر من الحقيقة .. ولا يحق لنا أن نتذرع بتلك الذرائع الواهية التي تجعل الأمر كله مؤامرة علينا من العالم.

نحن حينها بين أمرين:

إما أن نقول للعالم: إن ما تشاهدونه من تصرفات مجنونة هي تصرفاتنا نحن بسبب سوء فهمنا لرسالة ربنا .. فنحن المتخلفون، وديننا دين حضارة .. ونحن إرهابيون، وديننا دين سلام .. ونحن متعصبون، وديننا دين سماحة.

وبين أن نقول لهم – حفاظا على سمعتنا وسمعة مشايخنا الذين نقدسهم-: لا .. نحن الصواب .. وما نفعله هو دين الله .. اقبلوه أو اضربوا رؤوسكم عرض الحائط.

لقد رأيت من خلال الواقع الفكري أن الكثير من أصحاب السمعة الطيبة، الذين يطبل لهم الإعلام، وتصفق لهم الأيادي، قد اختار الخيار الثاني، لست أدري هل كان ذلك بقناعة، أم كان لحرصة على سمعته ومنصبه وثروته بل وحياته، لأن الخيار الثاني لن يجني منه إلا الهجر والتكفير والتضليل وربما القتل ..

لكن بالعودة إلى القرآن الكريم رسالة الله إلى عباده، نجده يدعونا إلى الخيار الأول .. بل يحذرنا من الخيار الثاني أعظم تحذير .. وقد ضرب لنا المثل على ذلك بمن سبقنا من الأمم.

فالله تعالى يقول مبينا اختيار علماء بني إسرائيل للخيار الثاني: {لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (78) كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (79)} [المائدة: 78، 79]

لكن هذه الآية للأسف أولت تأويلا خطيرا حيث انصرف النهي عن المنكر فيها إلى المنكرات التي يقع فيها عوام الناس وبسطاؤهم .. أما المنكرات التي يقع فيها العلماء والمفتون والجماعات والحركات .. والتي بسببها يقع الخراب والتشويه .. فقد وضعنا لهم من الحصانة ما يحميهم من كل تجريح أو نقد، بل صرنا نقول لكل من خولت له نفسه بالإنكار عليهم: (لحوم العلماء مسمومة، من شمها مرض، ومن أكلها مات) ليصدق علينا بذلك قوله (: (إنما أهلك الذين قبلكم، أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد) (1)

وهكذا فعلنا، فقد رحنا بسب تلك الفتاوى الضالة نحول المعروف منكرا، والمنكر معروفا، فقتلنا روح الإنسان فينا، وخنقنا الفطرة التي فطرنا الله عليها.

لقد حولت تلك الفتاوى والكتب التي تناصرها، والخطباء الذين يدعون لها، والجماعات التي تتحرك في سبيل تحقيقها: القسوة والكبرياء والطغيان والاستبداد والتخلف دينا ندين الله به، ثم نقول للعالم أجمع: هذا هو الإسلام.

فهل يصح لأحد بعد هذا أن يسكت .. وهل يصح له أن يقف موقف الحياد .. وهل يصح له أن يضع الطلاء على هذه الصورة المشوهة ليكذب على نفسه وعلى الناس وعلى العالم أجمع.

أم أن الواجب هو أن يسمي الأشياء بأسمائها، وينتقد بقوة وصراحة وصدق وجرأة .. لأن ذلك هو الواجب الذي لا يحق له أن يفر منه.

نحن اخترنا هذا .. ولمن شاء أن يختار غيره فليفعل.

وبناء على هذا كانت هذه السلسلة التي تعرضنا بسببها للكثير من الأذى الذي نحتسب عند الله أجره .. ونحن نحمد الله تعالى على أن من علينا أن نتعرض لبعض ريح الأذى الذي تعرض له أنبياؤه وأولياؤه والقائمون بالقسط من الناس.

ونحن – كما أننا نزعم أننا ننهى عن المنكر بفعلنا هذا – ندعو كذلك كل صادق ومخلص أن ينكر علينا، وأن يصحح أخطاءنا .. لكن بصدق وإخلاص وعلم .. وله بعد ذلك أن يرمينا بما شاء .. ويحكم علينا بما شاء .. فلا تهمنا أحكام الناس، بل المهم الذي نتطلع إليه هو حكم الله، فهم أرحم الراحمين، وهو أعلم بنياتنا ومقاصدنا.

__________

(1) رواه البخاري.

التعريف بكتب سلسلة [الدين .. والدجل]

 

اعترافات هارب من سجون الوهابية

الكتاب: اعترافات هارب من سجون الوهابية

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الثانية، 1437 هـ

عدد الصفحات: 263

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

التعريف بالكتاب

كاتب هذه الاعترافات رجل كتب له في فترة من حياته أن يتبنى الفكر الوهابي، ويدعو إليه، ويستميت في دعوته، ولكن الله بفضله ومنه وكرمه قيض له من يخرجه من كل تلك السجون التي وقع فيها، وقد تعرض لكثير من الأذى بسبب خروجه.

وهو – إذ يحمد الله على فضله- يسعى من خلال هذه السلسلة، كما يسعى من خلال غيرها من السلاسل أن ينبه إخوانه من الوهابيين إلى استعمال عقولهم والرجوع إلى الحقيقة، فلا شيء أجمل من الحقيقة.

لحوم مسمومة

الكتاب: لحوم مسمومة

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الثانية، 1437 هـ

عدد الصفحات: 232

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

التعريف بالكتاب

هذه الرواية الحوارية البسيطة تحاول أن تعبر عن البنية العقلية والفكرية للتيارات السلفية من خلال مصادرها التي تعتمدها، ورجالاتها الذين تثق فيهم.. ونحن لم نفعل شيئا سوى أن أضفنا بعدا فنيا يقرب لنا الصورة .. أما ما عدا ذلك فهي بضاعتهم التي يعرضونها في كتبهم ومواقعهم وقنواتهم وكل ما لديهم من إمكانات إعلامية ضخمة.

والرواية تنقسم إلى قسمين:

في القسم الأول، نرى مواقف الاتجاه السلفي من كل ما أفرزته الأمة من تيارات ومدارس وتوجهات صوفية وكلامية وعلمية وغيرها.

والقسم الثاني، نرى البديل الذي يضعه الاتجاه السلفي لتلك التيارات، أو الصورة التي يريد أن يصور بها هذا الدين.

القرآن والأيدي الآثمة

الكتاب: القرآن والأيدي الآثمة

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الثانية، 1437 هـ

عدد الصفحات: 148

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

التعريف بالكتاب

في هذه المقالات القصصية نحاول أن نتلمس بكل هدوء الانحرافات التي جعلت المسلمين ينحرفون عن هدي كتابهم، بل يشوهونه .. فيحولونه من كتاب هداية وتبصرة وذكرى وموعظة إلى كتاب تاريخ وأسطورة وخرافة وشعوذة وإرهاب .. أو يعطلون معانيه .. أو يحرفونها تحريفا شديد.

دعاة على أبواب جهنم

الكتاب: دعاة على أبواب جهنم

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الثانية، 1437 هـ

عدد الصفحات: 128

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

التعريف بالكتاب

في هذه المقالات القصصية حاولنا أن نربط بين ما ورد في القرآن الكريم من حديث عن علماء السوء، وأدوارهم التخريبية في الأمم السابقة، وكيف ورث علماء السوء من هذه الأمة تلك الخلال، وراحوا ينفذونها بدقة.

حوارات حصرية مع قيادات عصرية

الكتاب: حوارات حصرية مع قيادات عصرية

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الثانية، 1437 هـ

عدد الصفحات: 122

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

التعريف بالكتاب

في هذه المقالات القصصية الساخرة حوارات افتراضية مع جماعات الإسلام السياسي سواء كانت تتبنى منهج التغيير بالآليات الديمقراطية، أو باستعمال العنف، وفيها نقد علمي لأطروحاتها الفكرية، وللآليات التي تنفذ بها مشاريعها، وقبل ذلك نقد لتصوراتها عن الدين ودوره في الحياة.

رسول الله .. والقلوب المريضة

 

الكتاب: رسول الله .. والقلوب المريضة

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الأولى، 1437 هـ

عدد الصفحات: 128

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

 

التعريف بالكتاب

يحاول هذا الكتاب أن يكشف بعض المؤامرات التي حيكت للانحراف بالصورة المقدسة الجميلة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم  والتي أمرنا بأن نقتدي بها ونجعلها مثلنا الأعلى.

   ذلك أنه تسلل إلى تراثنا، وخاصة كتب الحديث ما يجعل من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم  شخصا مختلفا تماما عن الشخص الذي صوره القرآن الكريم، وصورته السنة النبوية الصحيحة.

    وقد قام بهذه الوظيفة التشويهية الخطيرة أصحاب القلوب المريضة، الذين ذكر القرآن الكريم وجودهم في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وبين مواقفهم المختلفة من الحقائق والمعجزات الباهرات التي كانوا يرونها رأي العين.. لكنهم لسقمهم لا يبصرونها، لأن عيونهم الممتلئة بالعمش، وأنوفهم المزكومة تحول بينهم وبين إدراك الحقائق كما هي.

  والمشكلة التي حصلت بعد ذلك هي تصورنا أن هذا الصنف من الناس قد زال بمجرد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم  .. ومن هذه الثغرة الأمنية الخطيرة تسلل هؤلاء ليشوهوا المعاني السامية للدين، فيحولوا سماحته عنفا، وسلامه حربا، وصفاءه كدورة، وسعيه لتحقيق كل القيم النبيلة إلى سعي لحربها والتنفير منها، وقد أعانهم على ذلك انقطاع الوحي الذي كان يكشف خططهم، ويحذر من مؤامراتهم.

السلفية .. والوثنية المقدسة

الكتاب: السلفية .. والوثنية المقدسة

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الأولى، 1437 هـ

عدد الصفحات: 250

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

التعريف بالكتاب

   يتناول هذا الكتاب ـ عبر الوثائق والأدلة الكثيرة ـ  الصورة التي ترسمها المدارس السلفية لله سبحانه وتعالى، وهي صورة موغلة في التجسيم والتشبيه، ومتناقضة تماما مع الرؤية التنزيهيه التي نزل بها القرآن الكريم، ودل عليها قبل ذلك العقل والفطرة السليمة.

   ولا يكتفي الكتاب بوصف تلك الصورة من خلال الروايات التي يعتمد عليها السلفية أو أهل الحديث في كتبهم، بل يضم إليها محاولة البحث عن العلل والدوافع ونحوها، والتي يتضح من خلالها منهج التفكير السلفي في التصورات العقدية، والرؤية الكونية، والذي سرى تأثيره بعد ذلك في التصورات والمواقف المختلفة.

  بالإضافة إلى ذلك كله يحاول الكتاب أن يعرض التأثيرات اليهودية على العقيدة السلفية، والتي نبه القرآن الكريم إلى خطورتها، وحذر الأمة من أن تقع فيما وقع فيه سلفها من بني إسرائيل وغيرهم من التجسيم والتشبيه.

السلفية .. والنبوة المدنسة

الكتاب: السلفية .. والنبوة المدنسة

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الأولى، 1437 هـ

عدد الصفحات: 205

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

التعريف بالكتاب

يتناول هذا الكتاب ـ من خلال الأدلة والوثائق الكثيرة ـ التصورات التي تحملها المدرسة السلفية عن النبوة والأنبياء عليهم الصلاة والسلام، وهي تصورات مستمدة من التراث الإسرائيلي الذي فسر به القرآن الكريم، وكتب به التاريخ، ووضعت على أساسه العقائد.

ولذلك، فقد كان لتصورات اليهود لأنبيائهم، وما ذكروه عنهم من انحرافات عقدية وأخلاقية تأثيره الكبير في المدرسة السلفية التي أجاز أئمتها الكبار الرواية عن بني إسرائيل، بل أجازوا الرجوع لكتب بني إسرائيل نفسها.

ولهذا نرى تصورات السلفية للنبوة تختلف عن التصورات التي ذكرها القرآن الكريم، والتي دل عليها العقل، ودل عليها معه الذوق السليم، والفطرة الطاهرة.

وهذا الكتاب يحاول بالبينات الواضحات، ومن خلال المصادر المعتمدة لدى المدرسة السلفية تبيين تلك الصورة المشوهة التي يحملونها عن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.

هكذا يفكر العقل السلفي

الكتاب: هكذا يفكر العقل السلفي

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الأولى، 1437 هـ

عدد الصفحات: 328

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

التعريف بالكتاب

يتناول هذا الكتاب ـ من خلال الأدلة والوثائق الكثيرة ـ اللبنات التي يقوم عليها المنهج السلفي في التفكير، وهي سبعة:

الرجال .. لا الحقائق: فالعقل السلفي ينطلق من صناعة أصنام السلف التي يتلقى عنها كل حقائق الدين، ويسلم لها تسليما مطلقا.

الحشو .. لا التحقيق: فالعقل السلفي يجمع كل ما روي عن سلفه من متناقضات .. ويسلم لها جميعا.

الرواية .. لا الدارية: فالعقل السلفي يهتم بالحفظ، أكثر من اهتمامه بالفهم .. ويهتم بالرواية أكثر من اهتمامه بالتحقيق.

التوهم .. لا التعقل: فالعقل السلفي نتيجة بنائه الروائي يعتمد في تفكيره على الخيال، ولهذا حول العقيدة التنزيهية إلى عقيدة تجسيمية تصويرية يتسنى له فهمها.

الحسية .. لا المعنوية: فالعقل السلفي يغلب الجسد على الروح، والشهوة على العقل، والبهيمية على الإنسانية، والحرفية على المقاصدية.

الشدة .. لا اللين: أو القسوة بدل الرحمة، أو العنف بدل الرفق، وهو ناشئ من غلبة السبعية على الإنسانية، وغلبة العدوانية على السلمية في العقل السلفي.

المدنس .. لا المقدس: فالعقل السلفي يختلط لديه المدنس بالمقدس، ويصعب عليه التمييز بينهما، ولذلك يسلم لهما جميعا، فيتحول المقدس بذلك إلى مدنس.

التراث السلفي تحت المجهر

الكتاب: التراث السلفي تحت المجهر

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الأولى، 1437 هـ

عدد الصفحات: 418

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

التعريف بالكتاب

يتناول هذا الكتاب عرضا موجزا للتراث السلفي في أهم مجالاته من علوم القرآن والحديث والعقيدة والفقه والسيرة والتاريخ والعلوم العقلية والعلوم الكونية.

وهو يسلط مجهر النقد على ما تضمنه هذا التراث من انحرافات عن المنهج القرآني في عرض الحقائق والتعامل معها.

وهو يوظف للدلالة على ذلك الكثير من الشواهد والأدلة والأمثلة التي تكفي لبيان ما جره هذا التراث على الأمة من ويلات ونكبات وتخلف وانحراف عن الدين الإلهي الأصيل.

وهو فوق ذلك كله نصيحة لأصحاب هذه المدرسة لمراجعة تراثها وتنقيته وتطهيره من تلك المعارضات التي تضع الحوائل الكثيرة بينها وبين الدين الأصيل الذي دل عليه القرآن الكريم أولا، ودلت عليه السنة المطهرة ثانيا، ودل عليه معهما العقل السليم الذي لا يمكن أن يفهم الدين إلا به.

كلكم كفرة

 

الكتاب: كلكم كفرة

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الأولى، 1437 هـ

عدد الصفحات: 418

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

التعريف بالكتاب

يحاول هذا الكتاب ـ من خلال الأدلة والوثائق الكثيرة ـ  إثبات المدى الذي وصل إليه التكفير السلفي بحق الأمة جميعا بمدارسها العقدية والفقهية والصوفية والحركية.. بالإضافة لطوائفها المتعددة من أهل سنة وشيعة وإباضية وغيرهم.

       والنتيجة التي وصل إليها هي أن التكفير السلفي ـ سواء المطلق منه أو المعين ـ يشمل الأمة جميعا، ولا يستثنى منه أحد من الناس، حتى السلفية أنفسهم، وفيما بينهم نجد هذه الظاهرة، حيث نرى كل مدرسة تطبق مناهجها التكفيرية على غيرها من المدارس.

       وهو يكشف تلك الحيل والخدع التي يمارسها المدافعون عن السلفية حين يحاولون رفع هذه التهمة عنهم من خلال عرض مقولاتهم المختلفة والمتناقضة والمرتبطة بالأحوال المختلفة.

شيخ الإسلام في قفص الاتهام

 

الكتاب: شيخ الإسلام في قفص الاتهام

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الأولى، 1437 هـ

عدد الصفحات: 435.

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

التعريف بالكتاب

تحاول هذه الرواية من خلال الأدلة والوثائق الكثيرة إثبات الجنايات التي جناها ابن تيمية على الإسلام الأصيل، سواء من ناحية تشويهه للعقائد في الله التي هي أصل أصول الدين، والتي حولها إلى عقائد تجسيم وتشبيه ووثينة .. أو من ناحية تشويهه للرسالة والرسل ومن يتعلق بهم من أولياء الله وأصفيائه .. أو من ناحية صراعه مع الأمة بل مع البشرية، ونشره للفتن بينها .

ذلك أن ابن تيمية ليس مجرد رجل عاش في القرن السابع الهجري، ثم مات بعدها مثله مثل سائر الناس .. بل هو رجل لا يزال يعيش بيننا، نراه في كل محل، ونسمع به في كل مكان، وتتحدث عنه كل القنوات، وتغرد به كل الألسنة.

ورثة إبليس

 

الكتاب: ورثة إبليس

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الأولى، 1437 هـ

عدد الصفحات: 128.

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

التعريف بالكتاب

ورثة إبليس هم أولئك الذين زعموا لأنفسهم احتكار الدين .. بل احتكار الكتاب والسنة .. بل احتكار الله ورسوله .. وراحوا بكل ما لديهم من أدوات الحقد والكراهية التي ورثوها من إبليس يجلسون على عروشهم الشيطانية يصنفون الناس بحسب أهوائهم وأمزجتهم .. فيكفرون ويبدعون ويضللون .. ثم يفتون الفتاوى الخطيرة التي ملأت أنهار المسلمين دماء .. وحولت حياتهم دمارا وخرابا.

وبعبارة صريحة لا لبس فيها ولا غش، فإن [السلفية] هي هذه الطائفة التي اختارت لنفسها أن ترث كبرياء إبليس وعتوه طغيانه واحتقاره لغيره ..

لأن إبليس وإن قال كلمته الخطيرة: أنا خير منه .. مرة واحدة .. فإن هؤلاء السلفية يرددونها كل يوم، وفي كل حين، ومع كل الناس .. بل إنهم لا يتعاملون مع العالم إلا من آفاق هذه الخيرية التي يزعمونها لأنفسهم .. فلذا تراهم يعاقبون مخالفيهم بالهجر والاحتقار والتكفير والتقتيل، كما تصور إبليس أنه عاقب آدم بعدم السجود له.

ولا تفرقوا

 

الكتاب: ولا تفرقوا

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الأولى، 1437 هـ

عدد الصفحات: 128.

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

التعريف بالكتاب

عالجت هذه المقالات بطريقة بسيطة بعض القضايا الكبرى التي أوقع الشيطان بسببها الفتنة بين كبرى الطائفتين من المسلمين: السنة والشيعة.. وبينت أن كليهما يحمل صورة خاطئة عن الآخر.. وأن لكليهما جوانب مشرقة.. كما أن لكليهما حظه من الانحراف والبدعة والابتعاد عن الدين الأصيل.

وقد حرصت فيها أن أكون على مسافة واحدة بين الجميع، وما يبدو من الدفاع أحيانا عن جهة من الجهات دون غيرها، فذلك لأني رأيت الحرب معلنة عليها.. والشريعة والأخلاق والقيم النبيلة تدعونا لأن نقف في صف المستضعفين، وألا نخذلهم، ولو بالكلمة والنصيحة.

الطائفيون والحكماء السبعة

 

الكتاب: الطائفيون والحكماء السبعة

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الأولى، 1437 هـ

عدد الصفحات: 128.

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

التعريف بالكتاب

هذه الرواية موجهة بالدرجة الأولى لأولئك الإسلاميين ـ حركيين كانوا أو سلفيين ـ الذين تركوا الدعوة للإسلام ـ الذي أردوا احتكاره دون سائر الناس ـ وراحوا يتدنسون بعار الطائفية والحزبية والفرقة.

فصار دورهم الوحيد نشر البغضاء والأحقاد في القلوب، ونشر التفكك والقطيعة في المجتمعات، ونشر الدمار والخراب في الأوطان.

وهي تحاول أن تعيدهم إلى كتاب ربهم، وسنة نبيهم صلى الله عليه وآله وسلم، وهدي الأئمة الطاهرين الذين جعلهم الله ممثلين لدينه، وورثة لنبيه.

وقد وضعتها بشكل رمزي بسيط، ليسهل الاستفادة منها على العامة والخاصة.

عقول معطلة

 

الكتاب: عقول معطلة

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الأولى، 1437 هـ

عدد الصفحات: 128.

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

التعريف بالكتاب

هذا الكتاب من الكتب التي حاولت فيها أن أصور الواقع السلفي عن طريق القصص الرمزية والواقعية، لأنه من الصعب التعبير عن الكثير من القضايا الواردة فيه تعبيرا علميا دقيقا من غير استعمال التصوير الأدبي والفني.

ويهدف إلى بيان الجذور التي ينطلق منها التشدد والتطرف والخرافة في العقل السلفي، وهو [التعطيل].. فالعقل السلفي نتيجة انبهاره الشديد بسلفه، وبآثارهم وتراثهم، وخضوعه المطلق لهم، أعطى عقله إجازة أو تقاعدا، بحيث لا يحتاج إلى استعماله، وكيف يحتاج إلى ذلك، وقد كفاه سلفه كل شيء؟

وكيف يحتاج إلى ذلك، وهو يعلم أنه إن غامر واستعمله فسيؤدي به إلى التجهم أو التعطيل أو التصوف أو الرفض أو يتبنى ما تبناه كل من استعملوا عقولهم من المواقف والرؤى؟

أوهام .. وحقائق

 

الكتاب: أوهام .. وحقائق

المؤلف: د. نور الدين أبو لحية

الناشر: دار الأنوار للنشر والتوزيع

الطبعة: الأولى، 1438 هـ

عدد الصفحات: 128.

صيغة: PDF

صيغة: DOCX

 

 

التعريف بالكتاب

هذه مقالات متفرقة تجتمع حول الدعوة إلى شيء واحد، وهو  العودة لمصدر الحقيقة الصافية الذي لم يتلبس بوهم، ولم يختلط بهوى، ولم يلم به الشيطان، ولا أذناب الشيطان.

وذلك المصدر المقدس لا يتمثل إلا في الوحي الإلهي المعصوم، والذي جعله الله مرجعا عند التنازع، وعدم التنازع..

لكنه ـ عند تتبع مسار الأمة من خلال تاريخها وتراثها ـ نجد هجرا مقصودا أو غير مقصود لذلك المصدر المقدس، واللجوء بدله إلى الكثير من المصادر الممتلئة بالوهم، وتحت أسماء مختلفة، كالسلف أو الخلف أو الكشف أو الشهود أو الإلهام.. أو غير ذلك من الأسماء.

ولأجل مراعاة كل تلك المصادر البديلة التي زرعت الأوهام في واقعنا وديننا تعرض القرآن الكريم للكثير من التأويل والتعطيل والهجر..

وهذا الكتاب تذكير بالعودة إليه.. وبالبعد عن كل مصادر الأوهام في واقعنا وتراثنا.